;

موزتنا اكبر موقع سكس عربى


العودة   بنات دريم :سكس عربي افلام سكس عربي صور سكس عربي قصص جنسية مثيرة > قصص سكس > قصص سكس محارم

قصص سكس محارم قصص سكس محارم , قصص سكس عائلات , قصص سكس خوات امهات سكس عائلي , قصة جنس عائلية , قصص جنس محارم

Tags H1 to H6

بنات دريم :سكس عربي افلام سكس عربي صور سكس عربي قصص جنسية مثيرة

اخو البنات +الصور

اخو البنات +الصور
مجموعات Google
اشتراك في سكس عربي
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نفسى فى مدام تكون عايزة بجد انا شاب 25 سنة من القاهرة 01205355053 (آخر رد :نسوانجى رقم واحد)       :: 01205355053 انا شاب من شبرا لو فى بنت جاد تكلمنى (آخر رد :نسوانجى رقم واحد)       :: دلع سعودية 16 سنة طيزى كبيره وصوتى كتير سكسى وصورتى هنا 00966568822078 جوال (آخر رد :دلع جدة)       :: دلع سعودية 16 سنة طيزى كبيره وصوتى كتير سكسى وصورتى هنا 00966568822078 جوال (آخر رد :دلع جدة)       :: دلع سعودية 16 سنة طيزى كبيره وصوتى كتير سكسى وصورتى هنا 00966568822078 جوال (آخر رد :دلع جدة)       :: دلع سعودية 16 سنة طيزى كبيره وصوتى كتير سكسى وصورتى هنا 00966568822078 جوال (آخر رد :دلع جدة)       :: دلع سعودية 16 سنة طيزى كبيره وصوتى كتير سكسى وصورتى هنا 00966568822078 جوال (آخر رد :دلع جدة)       :: دلع سعودية 16 سنة طيزى كبيره وصوتى كتير سكسى وصورتى هنا 00966568822078 جوال (آخر رد :دلع جدة)       :: دلع سعودية 16 سنة طيزى كبيره وصوتى كتير سكسى وصورتى هنا 00966568822078 جوال (آخر رد :دلع جدة)       :: هاد شرح في الصور لتحميل الي مش عارف يحمل 2 (آخر رد :علوش العراقي)      

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-09-2010, 02:56 AM   #1
سكساوي نشيط
سكساوي ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: القاهرة
المشاركات: 264
معدل تقييم المستوى: 6
aldorg is on a distinguished road
افتراضي اخو البنات +الصور


اخو البنات


قصه و احداث حقيقيه


DodaLoda كتابه :

انا اجامع اختى الكبرى منذ سنين طويله ونعيش مع بعضنا وحدنا كأننا زوجين منذ سنين طويله حيث ارجع من عملى فأجدها فى المطبخ تجهز الغذاء ثم نستريح قليلا وننام قيلوله العصر ثم انزل مساء اما لعمل او لمقابله الاصدقاء و ارجع لاجدها تنتظرنى بقميص نوم جميل لنبدأ ليله ناريه فى جنس و حب و رقص , تماما مثل اى زوجين فى منزلهم , وكل سكان العماره يعرفون اننا زوج و زوجه , ونسافر المصايف و الرحلات سويا ولا مشاكل نهائيا فى الاقامه سويا فى الفنادق حيث اننا اخوات.

انا اسمى ( كريم ) وعمرى الان 27 عاما واختى اسمها ( سميه ) وعمرها الان 39 عاما ولنا اختين متزوجتين هم ( سحر ) 37 عاما و ( عبير ) 34 عاما و كنت انا الولد الذى جاء بعد طول انتظار حيث الفرق بينى و بين عبير التى تكبرنى مباشره 7 سنوات و كنت دره العائله و اميرها منذ ولادتى و نحن من محافظه بعيده عن القاهره . كتوفى منذ كان عمرى عامين و لا اذكره و تزوجت سميه لما كان عمرها 19 عاما وظلت متزوجه خمس سنوات دون انجاب واكتشفنا ان عندها عيب خلقى فى الرحم يمنع الانجاب نهائيا وكان ذلك سببا فى طلاقها ورجوعها معنا فى البيت , واكتملت المشاكل بوفاه والدتى مفاجئه لما كان عمرى 13 سنوات اى بعد طلاق سميه بأقل من سنه مما زادها كأبه و حزن.

ولا اذكر كيف وكتى بدأت علاقتى الجنسيه بها ولكنى اذكر جيدا اننا اعتدنا جميعا انا و اخوتى البنات ان لا كسوف بيننا و نغير ملابسنا امام بعضنا دون احراج و كنت اراهم كثيرا عرايا امامى .

وبعد وفاه والدتى وخلو البيت علينا انا و سميه المطلقه و عبير حيث كانت سحر متزوجه منذ عامين وعبير مخطوبه , وكنت وقتها فى بدايات بلوغى ولم اكن اعرف الكثير عن الجنس , كنا انا و عبير و سميه كثيرا ما نجلس عرايا تماما مع بعضنا و كان اغلب حديث الاثنتان معا عن الجنس حيث تعلم سميه عبير من خبرتها حيث ان عبير ستتجوز بعد سنويه وفاه امى الاولى , وكثيرا ما كانوا يستعينوا بى لتوضيح اشياء جنسيه بينهم و ساعدهم فى ذلك بلوغى و انتصاب عضوى , وكثيرا ما اتخذت مكانى بين افخاذ سميه او عبير ولكن دون دخول فيهم , واصبح الوضع عادى جدا و تعلمنا انا و عبير كل شئ من سميه التى وضحت لنا كل الاوضاع و الاشكال و الطرق و القبلات , والقبلات هى الشئ الذى كان متاحا بيننا اى وقت حيث كنا نتبادل القبلات من فمنا لفترات طويله .

ولكن ذلك لم يمنع حدوث بغض التجاوزات وقتها ومنها انه عده مرات لم اتحمل كثيرا و كنت اقذف لبنى عليهم و لكن سميه بخبرتها كانت تسرع و تغسل لعبير و تنظفها اما هى فلم تكن تهتم بذلك لنفسها حيث كانت تعرف انه لا امل فى حدوث حمل , و اول مره حدث شئ فعلى بيننا حيث كنت بين فخذى سميه لتشرح شيئا معينا لعبير ودون قصد منى او منها دخلت بزبرى فى كثها . ورغم ان الوضع لم يستمر الا ثوان وخرجت سريعا الا اننى شعرت بدفء و نعومه و انزلاق و ارتجاف لم اشعر بجمالهم حتى وقتها , ولما حدث ذلك تسمرت سميه و عبير الاثنان مذهولين لدقائق ثم انفجرا فى ضحك و هزار بعدها.

وتزوجت عبير بعدها وانتقلت لبيت زوجها و بقيت انا و سميه وحدنا . وكانت عيشتنا غريبه بعض الشئ حيث كنا نجلس عرايا اغلب الوقت خاصه فى الصيف و كانت لما تأتى سحر او عبير تنتضم لنا عاريه , وكنا انا و سميه نستحم سويا و لكن لا يحدث شيئا جنسيا بيننا الا القبلات الفميه قبل النوم.

وطلبت منها ان تعلمنى المزيد عن الجنس بتفاصيل اكثر وتدريجيا دخل زبرى لكثها مره اخرى لفتره ثوان وشعرت بنفس الشعور الجميل مره اخرى , وكل مره تاليه كانت المده تزيد بحجه التعليم والتدريب , وخلال سنه واحده كنت اجامع سميه جامع جنسى كامل مثل اى زوجين وبكل التفاصيل و المهارات التى تعرفها و علمتها سابقا لعبير.

وكانت ترقص لى اما بقمصان نوم او عاريه تماما ثم تمص لى زبرى لمده طويله وبعدها الحس لها كثها لفتره مماثله و كنت اعشق طعم و رائحه كثها وكنا نتبادل كل انواع المص و اللحس كأن كل واحد منا لا هدف له الا امتاع الاخر و ليس نفسه , ثم يبدأ النيك فى كل الاوضاع الممكنه طوال الليل على شكل دورات , وتنتهى كل الدوره بقذف لبنى وعاده اول دوره تستمر دقائق معدوده واخر دوره وهى الرابعه او الخامسه تستمر فتره طويله جدا دون قذف و تنتهى حين نرهق ونسقط على السرير غارقين فى التعب و الضحكات.

وكنا كثيرا ما نشغل افلام الفيديو الجنسيه امامنا على التلفزيون لتندمج اصواتنا مع اصوات النساء فى الفيديو , و كنا نفعل كل ما يفعلونه و اكثر ولم يكن احد منا انا او سميه يبخل او يرفض طلب للاخر . وكانت سميه تطلب من لحس و مص بزازها او كثها او حتى شرجها وكنت افعل حتى تشبع تماما .

اما انا فلقد فعلت فيها كل ما تمنيت و طلبت و كانت توافق و تسعد ايضا , حيث قذفت لبنى فى كل جسمها وكثيرا داخل كثها و على طيظها و على بطنها وعلى بزازها و كثيرا كثيرا اغرقت وجهها , وايضا كثيرا ما قذفت داخل فمها و كانت تبتلعه وهى سعيده , وكنت اجعلها تدخله داخل شرجها بيديها وتفعل .

اما بالنسبه لنيك الطيظ فلم يكن كثيرا وهى لا ترفضه ابدا طالما قررت ان افعله و لكننى لم احبه جدا وكنت افعله على سبيل التغيير كل فتره وكنت اقذف كل لبنى داخل شرجها واملئه حتى نهايته.


تصوير بالموبيل لجسم سميه






تصوير بالموبيل لسميه تمص زبرى ثم تستعرض جسمها

ولم تكن سحر او عبير حتى وقتها يعرفون ما يحدث بينى و بين سميه , وكنت اغار على سميه جدا و لا اسمح لها بالخروج من المنزل وحدها رغم انها هى و كل اخواتى محجبات و ملابسهم واسعه و محتشمه جدا . ولكنى كنت اغير بشده على سميه بالذات حيث هى اجملهم جسما فهى بيضاء طويله ممتلئه قليلا ذات اطياظ منتفخين طريين بشده وبزاز نضره متوسطه الحجم ذات حلمات ورديه لم يفسدها حمل او رضاعه مثلها مثل المراهقات وكانت انحناءات جسمها كله شديده الانسياب و النعومه و الاغراء.

ولما نجحت فى الثانويه العامه حدث انه كانت كليتى فى القاهره وطبعا حتى لا اسكن فى المدينه الجامعيه قررت سميه بيع شقتنا وشراء شقه جديده فى القاهره والانتقال فى العيش معى هناك و هذا ما تم فعلا وسكننا فى شقه صغيره فى المنيل واشتريت سياره صغيره و كنا انا و هى نمتلك رصيد جيد فى البنك كنا ورثناه من والدنا و الدتنا و كنا نعيش من ارباحه كل السنوات الماضيه.واستمرت الحياه فى القاهره كما كانت فى بلدنا سابقا انا و سميه زوجين فى البيت و اخوات فى الخارج , ووتقدم عده عرسان للزواج من سميه بعضهم ينظر لميراثها و اخريين لجمالها واخريين لتربيه اولادهم ولكنها رفضتهم جميعا وفضلت البقاء معى .



سميهترقص بمناسبه الشقه الجديده





اختى سميه تستعرض طيظها لى كما طلبت منها

وكانت اول المشاكل بيننا بعد انتقالنا للقاهره بحوالى تسعه اشهر قبل امتحانات العام الدراسى بفتره وكانت بسبب ( مايسه ) . ومايسه جاره لنا فى نفس العماره اكبر منى بحوالى عامين و خريجه معهد حاسبات ومتزوجه حديثا فى العماره قبل وصلنا بعده اشهر.

تعرفت عليها فى الاسنسير وتحدثا عده مرات واصبحنا اصدقاء سريعا لقرب سننا واخبرتنى انها تزوجت زواجل تقليديا من قريب لها لا تحبه , ولم يمضى على تعارفنا الا شهرين وكنت اجامعها فى بيتها عندما يخلو من زوجها.

وكانت هايجه جدا وتحب الجنس بشده و زوجها لا يعطيها ما يكفيها ولكنى بخبرتى كنت اعرف كيف اشبعها حتى انها كانت تطلبنى كل يوم ولكننى كنت اذهب لها بمزاجى ووقتما ارغب مما كان يغضبها ولكنها لا ترفض دخولى ابدا.

ولم تعرف سميه بعلاقتى مع مايسه الا من رسائلها على موبيلى التى تبثنى فيها غرامها و شوقها وكذلك صورها العاريه على الموبيل ايضا و غضبت منى جدا ودارت بيننا احاديث غاضبه كثيرا وهى تظن نفسها غير كافيه وانها كبرت فى السن ولم اعد ارغب فيها رغب انه منذ بدايه علاقتى بمايسه لم تتغير علاقتى بسميه ابدا وجنسنا شبه اليومى. و انقطعت علاقتى بمايسه فتره طويله من بعدها وكانت سميه ترى كل رسائلها على الموبيل التى ترجونى ان اذهب لها , وبعد فتره سمحت لى سميه ان اذهب لها ولكن على شرط ان اخبرها اولا.

كانت سحر و عبير يأتون لزيارتنا اما وحدهم او مع ازواجهم ويقضون معنا عده ايام كل فتره , وكانت سحر اختى الوسطى قد ارتدت النقاب بعد ولاده ابنها الثانى ولكن ذلك لم يمنع نهائيا انها كانت براحتها تماما فى وجودى وعندما اتت لزيارتنا اخر مره كنت فى الحمام استحم انا و سميه واتت و خلعت عاريه وانضمت لنا فى الحمام وبعدها خرجت سميه بعد ان انتهت من حمامها وتركتنا انا و سحر فاسترخنا فى البانيو معا نتكلم فى حياتنا لمده ساعتين.

ولقد كان زوجها يمتلك ارض زراعيه فى منطقه صحراويه تملكها من الحكومه ليستصلحها للزراعه و دعتنا لزيارتها معها , وبالفعل ذهبت انا و هى وسميه بسيارتى الى تلك المزرعه ورغم بعدها عن العمار وطول المسافه اليها الا انها كانت جميله جدا ومريحه للاعصاب وقضينا هناك ثلاث ايام واضطر زوج سحر للسفر يوم كامل لاحضار بعض مستلزمات الارض على ان يعود صباح اليوم التالى مطمئنا لوجود رجل فى المزرعه حيث يخاف على زوجته من تركها وحدها هناك .

وفى ذلك اليوم الذى سافر فيه زوج سحر وتركنى مع سحر و سميه وحدنا فى الخلاء فعلنا الكثير من الاعاجيب ولا يرانا مخلوق حيث خرجنا جميعا عرايا فى الهواء ووسط الزراعات وعلى الطريق وكنا اول مره فعل تلك الاشياء المجنونه ولكنه كان يوم لا ينسى ابدا من حياتنا واحسسنا فيه انا و سميه بمتعه فاقت متعه الجنس نفسه , حتى سحر المنقبه كانت عاريه فى الهواء تستمتع بالهواء على كل جسمها وكانت سعيده جدا , ومضى كل اليوم هكذا ولكن كل شئ عاد لطبيعته قبل عوده زوجها ثانى يوم صباحا ورجعت بعدها انا و سميه الى بيتنا بعد تلك الاجازه الصغيره الرهيبه.



التصوير النادر لسميه براحتها فى الارض الزراعيه الخاليه

كان اول من عرف بعلاقتنا انا و سميه كانت سعديه او ( ام رجب ) كما كنا يطلق عليها وهى عامله فقيره كانت تأتى لمساعده اختى فى تنظيف و تجهيز الشقه كل فتره وكانت فى منتصف الاربعينيات من عمرها وزوجها متوفى وكانت سمينه وقويه الجسم و كانت تعمل لتصرف على اولادها.

ويومها اتت صباحا لتنظيف الشقه وكنا انا و سميه نائمين عرايا ولما طرقت الباب ارتدت سميه روب سريعا واغلقت علي الباب وفتحت لها ليبدأ فى تنظيف الشقه ولاحظت ام رجب فورا ان سميه عاريه تحت الروب وبعدها دخلت سميه الحمام وفتحت ام رجب علي الباب وانا نائم لا ادرى ورأتنى عاريا تماما ويومها ادركت ان بيننا شيئا ولكن لم تتكلم.

وبعد ذلك بحوالى شهر اتت لزيارتنا مفاجئه مساء بدون ان نطلبها وكنا فى الحمام نستحم وارتديت الروب وفتحت لها مبتلا وابتسمت ام رجب بخبث وطلبت لقاء سميه ضرورى ودخلت انا وخرجت لها سميه ايضا وكانت ترتدى الروب ومبتله ايضا وابتسمت لها ابتسامه خبيثه ايضا وطلبت منها سلف مبلغ مالى لضائقه ماليه وتأسفت لها لقطع حمامنا كأنها تعلمها اننا كنا نستحم معا , ولم تشأ سميه اغضابها مؤقتا واعطتها ما تريد و كان مبلغ تافها وطلب منها ان تأتى لها بعد غد لتنظيف البيت.

ويومها وعند عودتى مساء اخبرتنى سميه انها تكلمت مع ام رجب بصراحه وهى تعرف اننا نجامع بعضنا ووعدتها بكتم السر وسألتها ان كانت سوف تستغل ذلك وتبتز مننا اموال فاخبرتنى انها ليست كذلك حتى انها كانت تريد جزء من المبلغ الذى استلفته ولكن سميه رفضت واعطتها مبلغ صغير اضافى.

ومع الوقت اصبحت ام رجب صديقه جدا لاختى وتأتى شبه يوميا عندنا ولكن لم تطلب يوما قرشا واحدا ولكن سميه كانت تعطيها مبلغا كل حينا واخر , حتى عادات ام رجب تغير فى بيتنا واصبحت تجلس او تنظف البيت بقميصها الداخلى وكنت اهزر معها كثيرا ببضربها على طيظها الكبيره او قرص اثدائها الضخمه .

وفى يوم كانت تستحم عندنا بعد تنظيف البيت ومعها سميه وفتحت عليهم الباب وانكسفت ام رجب بشده وحاولت مداره جسمها الضخم وانا وسميه نضحك عليها ولم اتركها الا بعد ان ضربتها على طيظها الضخمه على اللحم عده مرات.

وولم تمضى بعدها عده ايام الا وكنت استحم معهم عاريا وهزرنا كثيرا وامسكت ام رجب زبرى بيديها وحشرته انا بين فلقتى طيظها الضخمه حتى اختفى تماما , وانقلب الهزار جدا وسخنا انا و سميه ودخلنا حجرتنا وتركنا ام رجب فى الحمام واندمجنا نحن الاثنان فى جماع محموم ونحن مبتلين تماما ودخلت علينا بعدها ام رجب وكانت اول مره ترانى اجامع سميه وتمددت على السرير جانبنا تشاهد و تستمتع وكانت اول مره اجامع سميه واحد يشاهدنا كنت انا اهزر معها كل فتره بقرص بزازها ثم جذبته الى فمى وبدأت امص حلمات بزها الكبيره والتى ربما لم يلمسها فم منذ عشرات السنين ولم تكن ام رجب تتأوه او تصرخ مثل سميه عندما افعل معها ذلك وانما كانت تبتسم وتعصر بزها فى فمى كأنها تريد ان تدخله كله.



تصوير بالموبيل لام رجب دون علمها وهى تستحم عندنا

وكان الامر وقتها لا يتدعى الهزار بالنسبه لى او لسميه ولم اكن افكر نهائيا فى نيك ام رجب رغم كونها عاريه جانبى وكون بزها فى فمى و لكن ام رجب كانت هاجت جدا كما لم تهيج فى حياتها ووجدها تنام على ظهرها وتفشخ فخذيها ليظهر كثها الكبير القديم وتطلب منى ان انيكها ونظرت لها و ضحكت ثم نظرت الى سميه التى كانت وقتها تجلس فوق زبرى وانا اتوقع ان اراها غاضبه و لكنها كانت تبتسم و غمزت لى ثم قامت من فوق زبرى . ووجدت نفسى اعتدل بين فخذى ام رجب وسميه جانبى ودخلت فى كهف كث ام رجب لاول مره و صرخت صرخه لم تصرخها سميه او مايسه عندما ادخل فيهم زبرى , وكانت الست تتلوى كان زبرى نار داخل كثها و بزازها الضخمه ترتج مثل جبال اللحم مرتطمه بوجهها وكان الاحساس بزبرى داخل كثها يختلف تماما عن سميه و مايسه وكانت فخاذها الكبيره تعتصرنى داخلها ثم قبلتها فى فمها ورغم شكى فى البدايه الا ان قبلتها كانت جميله جدا وفمها طرى و لين وكانت تمص شفاتيى و لسانى بخبره و مهاره واندمجت معها فى قبلات حاره طويله لذيذه وكان ينتابنى شعور رهيب وانا انيك ام رجب وان اعرف انها لم تلمس الرجال منذ وفاه زوجها من اكثر من عشرين عاما , وكان شعورى كمن يزرع ارض بور منذ سنين ويرويها بالمياه و يراها تنبت امامه.

والاجمل ان سميه كانت سعيده وتبتسم عكس توقعى كأن رؤيتها لست اخرى تتناك امامها يهيجها اكثر و يمتعها كثيرا و كانت احيانا تقبل ام رجب من بزازها او فمها و احيانا تدعك لها طيظها . ثم بعدها قلبت ام رجب فى الوضع الكلابى الذى ربما لم تجربه فى حياتها من قبل واستقبل طيظها الكبيره الضخمه ليختفى زبرى مره اخرى فيهم و لكن هذه المره يصل الى كثها ويخترقه حتى نهايته وساعدتنى سميه كثيرا بفتح طيظ ام رجب امامى وانا وهى نتبادل القبلات.

وبعد حوالى ساعه كامله مع او رجب فى السرير فى النيك انتهى الجماع بقذف كل لبنى داخل كثها كأننى ارويه بعد طول عطش , وخرجت ام رجب الى الحمام وهى تقول انها لا تصدق نفسه و انها قد نامت مع رجل مره اخرى بعد ان ظنت ان هذا الموضوع انتهى بالنسبه لها منذ سنين.

وبعدها تكررت لقاءتى معها كل فتره فى وجود سميه او وحدنا و كانت تعشق الجنس معى وتحس انها تصغر فى السن عندما انيكها و ارويها بلبنى.

اما بخصوص عبير اختى التى تكبرنى مباشره والتى تعلمنا معا فنون الجنس سويا فلقد انشغلت فى حياتها قليلا و بحملها المبكر بعد زواجها ثم انجابها ثم حملها مره اخرى بعد ولادتها الاولى بعشره اشهر , و كانت تأتى لزيارتنا بأستمرار وكان شكلها غريبا عندما تخلع عاريه و تجلس معنا وهى حامل ببطنها التى تسبقها

وبعد ولادتها الثانيه ببضعه اشهر سافر زوجها للعمل فى الخليج واخبرها انه سيجهز اموره ويرسل لها لتلحق به خلال عده اشهر وطبعا اختارت هى البقاء معنا لحين يرسل لها وبالفعل جاءت هى و طفليها واستقرت معنا , ومن يومها قلت زيارات ام رجب لنا وتقريبا انعدمت لقاءاتى بها.

ولان عبير لا يخفى عليها شيئا عرفت عن علاقتى بمايسه كل شئ من سميه واخذت تطلب منى ان احكى لها التفاصيل وماذا نفعل بالضبط وكنت اضحك وارفض .


تصوير قديم لعبير وهى تستحم فى بيتها وهى لا تعرف انى وضعت الموبيل ليصورها

ولان البيت كان به حجرتان فقط للنوم وكانت سميه طبعا قبل مجئ عبير تنام معى فى حجرتى , اضطرت بعد وصول عبير ان تنام فى حجرتها مع عبير وانا وحدى فى حجرتى وكانت احيانا تسلل الى لجماع سريع ثم تعود الى سريرها.

واكتشفت عبير الوضع خلال اسبوع واحد من وصولها فلقد كانت تستيقظ ليلا لارضاع طفلتها ويومها شاهدت سميه وهى تخرج من حجرتى وتتسلل لسريرها و ثانى يوم مباشره واثناء جماعنا وجدناها فوق رأسنا تبتسم بخباثه ولم يكن هناك مجال للانكار وضحكنا انا وسميه وكنا نعرف فى قراره انفسنا انه لا خوف من عبير نهائيا وسألتنا متى بدأ الامر وذهلت لما عرفت انه من قبل انتقالنا للقاهره وبعد زواجها مباشره , وامسكت زبرى واخذت تلعب به و سألتها سميه مباشره ان كانت تريدنى ان انيكها فضحكت وقالت انها مش عارفه و هتفكر فى الامر , وتركتنا نكمل ليلتنا براحتنا معا .

بعد يومين وجدت ام رجب تنتظرنى على باب العماره وطلبت منى ان اتى اقابلها غدا فى عنوان اعطته لى كنت اظنه عنوانها واحسست ان الشوق قد بلغ منتهاه معها وفخرت بنفسى ولكننى ترددت ان اذهب لها ولكنها الحت بشده ووافقت.

فعلا ذهبت الى العنوان التى اعطته لى و كان فى منطقه شعبيه وطرقت الباب وانا متردد و فتحت لى سيده اول مره اراها مبتسمه بشده وادركت اننى اخطأت العنوان واعتذرت ولكنها نادتنى بأسمى و دعتنى للدخول وكانت محترمه ترتدى عبايه منزليه وطرحه , ودخلت وانا احس انى ادخل الفخ برجلى وكانت المفأجاه الكبرى فى الداخل , ووجدت ام رجب فعلا جالسه ومعها سيدتين اخريتين وعرفتنى عليهم جميعا و كانوا " فايزه " التى فتحت لى وصاحبه الشقه وعمرها 38 سنه وارمله وايضا " مديحه " 30 سنه ربه منزل و اخيرا " عزيزه " 55 سنه , ولم افهم وضعى بالضبط واخذتنى ام رجب جانبا و قالت لى و هى تضحك انهم غلابه بس دفعوا اللى يقدروا عليه علشان يقضوا يوم جميل وفهمت على الفور انها اخذت منهم فلوس لكى اجامعهم ورفضت وقلت لها اننى لن افعل ذلك فترجتنى واخبرتنى انه لو المشكله الفلوس فسوف ترجعها لهم ونظرت لهم مره اخرى وكانوا كلهم ينظرون لى مبتسمين وهم جميعا من بسطاء البلد الذى اراهم كل يوم فى الشارع او الحاره وسألت ام رجب عن الجده عزيزه وهل ترغب هى الاخرى فضحكت وقالت انهم اكثر من دفعت فيهم , وفى النهايه رجعت و جلست بينهم ولا ادرى ماذا افعل وكانوا مكسوفين وادركت انها اول مره يفعلون شيئا كهذا و كانوا ينظرون لى مبهورين غير مصدقين ان هذ الشاب الوسيم الانيق ذو الرائحه العطره ابن الناس سوف يجامعهم وهم الذى كانوا او مازالوا متزوجين لعمال و صنايعيه تفوح منهم رائحه العرق طوال اليوم.

وجلسنا جميعا ننظر لبعضنا لا نعرف كيف نبدأ و قامت ام رجب لتشعل الجو وخلعت ملابسها حتى ظلت بالكلت فقط وتجرأت بعدها مديحه اصغرهم و اجملهم وخلعت هى الاخرى وظلت بالكلت و السنتيان , ثم قمت انا وامسكت فايزه صاحبه المنزل وبدأت افك لها ملابسها وهى صامته تماما حتى تركتها عاريه كما ولدتها امها واخذتها فى حضنى اقبلها واتحسس جسمها ثم اتجهت الى الجده عزيزه والتى ساعدتنى كثيرا فى خلع ملابسها ورغم امتعاضى قليلا لجسمها العجوز المترهل الا اننى قبلتها من فمها واحسست انها اول مره تقبل رجل من فمه.

وقررت ان اخذهم اثنين اثنين حتى ننتهى سريعا و اخذت مديحه اصغرهم و عزيزه اكبرهم ودخلت الى حجره النوم واغلفت الباب , وطبعا بدأت مع مديحه بقبلات و تقلبات على السرير حتى هجت تماما وانتقلت بعدها الى كث عزيزه العتيق الذى كان واسعا فضاضا له شعور غريب جدا واخذت انيك فيها و جسمها يهتز كله امامى وجذبتى اليها و كانت تأكل فمى فى فمها اكلا وتخبرنى الا اترك كثها ابدا وان انيكها للابد لتعوض حرمان سنين طويله , وبعدها بفتره انتقلت لكث مديحه النضر الضيق الذى نشط معه زبرى ثانيه وكانت صرخاتها تصلهم فى الخارج .

وطوال ساعه الا ربع كنت انيك فى الاثنتان مثل الماكينه وهم لا يشبعون وقذفت لبنى اول مره على بزاز عزيزه المترهله ثم ثانى مره على طيظ مديحه التى عرفت انها تعمل ممرضه.

خرجنا نحن الثلاثه عرايا نضحك ووجدنا ام رجب و فايزه فى الصاله يتكلمون فجلسنا معهم واحضروا لى عصير وجلسنا ندردش جميعا لمده نصف ساعه تقريبا ثم اخذت فايزه ودخلت حجره النوم واخذت اقبل جسمها كله وامص بزازها اللذيذه وكان اجمل ما فيها طيظها الكبيره , وهى الوحيده التى مصت لى زبرى ثم بدأت انيكها وكان كثها لم يدخله زبر منذ وفاه زوجها , واعدت له انا الحياه واعاد لها هو الحياه.

واحتضنتها بقوه وفمى لا يفارق فمها وصدرها معصور فى صدرى واخذت انيك بكل قوتى , وانضمت لنا ام رجب وقتها وتركت كث فايزه يرتاح قليلا وانتقلت لكث ام رجب بعد فتره غياب.

وطوال ساعه كامله بذلت فيها مجهود لم ابذله فى حياتى وزبرى يعمل بقوه وعنف و كنت احس فيه بألم كبير من طول فتره الانتصاب دون قذف حتى اتت النهايه بعد ان انتهوا الاثنتان تحتى ليقذف كل لبنى فوق طيظ فايزه التى لم تتحرك من مكانها من التعب تاركه المنى مغرقا طيظها ينسال بين الفلقتين على شرجها و كثها .

ودخلا علينا بعدها مديحه و عزيزه وكانوا عرايا كما تركناهم ليجلسوا معنا وكنت سعيد جدا وانا انظر لهم جميعا عرايا وان كذلك وسطهم مثل شهريار , ثم تركتهم فى السرير وارتديت ملابسى ورحلت بعد ان ودعتهم جميعا بقبلات فى الفم وعلى البزاز و الطياظ.


تصوير تحت طلبى لفايزه بالموبيل وقد جعلتنى اقسم الا اجعل احد يراه

اما فى البيت فلقد تحملت عبير فوق توقعى و لم اجامعها لمده اسبوعين وهى تشهد اغلب لقاءاتى مع سميه وتقول اننا نتجامع اكثر من المتزوجين فعلا , ولكن فى النهايه استغلت خروج سميه صباحا ووجدها جانبى فى السرير و يبدوا انها كانت تريد ان اكون لها وحدها وبدأنا بالقبلات الحاره و لم تكن اول مره اقبلها من فمها و لكن هذه المره بطعم جديد جدا وكان جسمها ضئيل قليلا عن سميه وخفيفه جدا وكنا نقلب معا فى ضحكت ثم مصت لى زبرى وكانت استاذه مثل اختها الكبرى ولحست لها كثها الجميل .

وبدأ الجماع بعدها مباشره ودخلت بزبرى فى ثانى اخت لى ودفنته فى كثها حتى اخره وهى تتوجع وتتأوه وانا اصرخ من المتعه ثم بدأ النيك السريع وهى تضربنى على صدرى وعيناها متسعتان من الالم الجميل. وبعد فتره نمت انا على ظهرى وركبت هى فوق خازوق زبرى لتتحرك فوقه بمهاره تحسد عليها ثم نزلت بفمى امص بزازها , وافأجى بلبن يملأ فمى فنضحك نحن الاثنان وتمسك هى بزها وتعصره فى وجهى لتغرقه باللبن.

ثم انقلبت فى وضع الفرسه وقمت انا خلفها وامسكت طيظها الجميله لانيكها فى كثها فى هذا الوضع اللذيذ واندمجا تماما ولم نعد نشعر بما حولنا او نسمع سوى صوت اهآتنا , وفوجئت بطيظ اكبر من طيظ عبير تستقر بجانبها فى نفس الوضع , وكانت سميه قد اتت ونحن لم نشعر بها مباشره , ونظرت الاختان الى بعضهم و هم منكبتان على وجههم فوق السرير وطياظهم موجه الى زبرى وضحكتا الاثنتان وقبلا بعضهم بعض القبلات السريعه من الفم .

وخرجت انا من كث عبير الى كث اختها الكبرى لفتره معقوله ثم عدت الى كث عبير لاستمر دقائق معدوده ثم اقذف كل لبنى فوق ظهرها.

وجلست انظر لهم والتقط انفاسى وانا امسح وجه عبير الملئ بالعرق , ولكن سميه كانت لم تنتهى بعد وانحنت على ظهر عبير اختها تلحس لبنى بلسانها وكانت تحب طعمه وكثيرا ما شربته امامى , واخذت تلحس فيه حتى مسحته تماما وغرق وجهها وفمها به وانحنت تقبل عبير من فمها ولبنى ينسال بين شفتيهم ولسانهم , وكان ما يفعلونه الاثنتان يفوق كل ما رأيته فى حياتى تهيجا و فجورا حتى ان زبرى كان منتصب بشده وبدأ يقذف مره ثانيه دون ان يلمسه احد.

واندمجت الاثنان فى القبلات الحاره ولحس اللسان ثم بدأ عبير تمص و تلحس بزاز سميه ثم تبادلا الادوار وانا اشاهد واتمتع , وبعد فتره انقلبوا فوق بعضهم بحيث كانت عبير فوق سميه بالمقلوب وكل واحده فمها فى كث الاخرى تلحسه لها , ورأيت بعينى عبير تدخل اصبعين فى كث اختها الكبرى وتلحس لها شفرات كثها . اما سميه فلقد كانت تضع اصبعا فى كث عبير واصبعا فى شرجها وتدعك الاثنان معا .

ولم اتحمل اكثر و قمت لاشارك فى تلك الملحمه واستقريت فوق وجه سميه وخلف طيظ عبير ليرجع زبرى يدخله مره اخرى واحسست بلسان سميه يلحس كيسى والخصيتين . ثم قامت عبير ودخلت انا بين فخذى سميه لانيكها قليلا وعبير تعتصر وتفعص فى بزاز اختها الكبرى , ثم نمت على ظهرى لتركب عبير فوق زبرى مره اخرى وتركب سميه فوق وجهى وكنت اراهم من تحت كث سميه وهم يتبادلان القبلات ولحس الالسنه.

واخيرا انقلبت خلف طيظ سميه انيك في كثها الجميل وعبير جانبى تقبلنى فى فمى ثم نقلت زبرى الى خرم طيظ سميه واتسعت عينى عبير فلم تكن تعرف اننى انيك سميه فى طيظها ايضا , وامسكت بز عبير وعصرت قليل من اللبن فوق زبرى لينزلق داخلا فى طيظ سميه حتى اخره الى انتفضت من الدخله القويه ثم بعدها بدأ التحرك البطئ الذى يسرع مع الوقت حتى كتمت عبير صرخات اختها بوضع فمها فى فمها حتى حان لحظه القذف واخرجت كميه رهيبه من اللبن داخل شرج سميه . ولما خرج زبرى بدأ اللبن ينسال خارجا وسقطنا نحن الثلاثه على السرير واخذتهم فى حضنى اشكرهم على انيكه التى لا تصدق..







اما بخصوص ام رجب فلقد وجدتها تطلبنى على المحمول وتعطينى عنوان اخر فى نفس المنطقه لاذهب اليه ويبدأ انها احترفت تكوين حفلات الجنس للنساء المحرومات .. وذهبت فعلا الى العنوان وانا احس كأننى عنتر زمانى وكنت اتوقع انا اجد نفس المجموعه السابقه , وفتحت لى ام رجب ودخلت لاجد اربعه نساء امامى لا اعرف منهم الا فايزه صاحبه الشقه التى اقيمت بها اول حفله.

وكانت المجموعه هذه المره غريبه جدا فيهم سيده سمراء جدا سوداء واسمها ( شريفه ) من اصل سودانى وقصيره وسمينه جدا واخرى منقبه ولم تخلع نقابها وقالت ان اسمها ( هبه ) وكنت اعرف انه ليس اسمها واشترطت الا اخلع عنها النقاب ابدا وكنت اعرف انها لا تريدنى ان اتعرف على وجهها ولا اعرف ان كانت منقبه اصلا او هى ارتدته من اجل تلك الحفله فقط . واخيرا كانت ( جوزفين ) وهى قبطيه ذات شعر قصير وفى اواخر الثلاثينيات من عمرها , ولا اعرف كيف تجمع ام رجب تلك النساء ولم اسألها ولا اعرف ان كانت تقاضت منه اموال ام لا .

ولكن استمرت تلك الليله الرهيبه من حوالى الثالثه ظهرا حتى الثامنه مساء وكان جماع جميل لا يوصف وخاصه مع ( هبه ) المنقبه التى خلعت كل شئ واصبحت عاريه تماما الا من النقاب و كان جسمها ابيض كالشمعه وطرى و لين و ناعم كالحرير وكانت اكثرهم هيجانا واعلاهم صوتا فى الاهات .

اما شريفه السوداء ذات الجسم الغريب فتحس ان نصفها الاعلى لا يمت بصله لنصفها السفى فهى من اعلى مليئه قليلا ذات بزاز منتفخه بشده كأنها كرات وطيظها تبرز بطريقه رهيبه عن جسمها حتى ان الزاويه بين ظهرها و طيظها تكاد تكون قائمه وكان النيك فيها له مذاق غريب و لذيذ ام اجربه من قبل

اما جوزفين فلها حركات غريبه وتأوهات عجيبه رغم انها متزوجه لكنها كانت تتناك كأنها تتناك للعمر كله , فايزه تتطوت كثيرا عن المره السابقه واصبحت اكثر جرأه و مهاره

الحق يقال كانت حفله جنسيه لا تنسى وقبله الوداع مع هبه بنقابها وهى راحله كانت احسن ختام.
aldorg غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
مجموعات Google
اشتراك في سكس عربي
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
قديم 05-09-2010, 04:12 PM   #2
سكساوي نشيط
سكساوي ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: usa
المشاركات: 169
معدل تقييم المستوى: 5
goahed is on a distinguished road
افتراضي


وااااااااااااااااااااااااو حلوة
goahed غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
مجموعات Google
اشتراك في سكس عربي
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
قديم 06-05-2010, 02:32 PM   #3
سكساوي جديد
سكساوي نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: القاهرة
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
zoopr_sarokh is on a distinguished road
افتراضي


بجد اجمد قصه اقراءة حتى الان ممكن تعرفنى على ام رجب دى لو كنت بتتكلم جد وده رقمى 0111495261
zoopr_sarokh غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
مجموعات Google
اشتراك في سكس عربي
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
قديم 06-12-2010, 10:27 PM   #4
سكساوي جديد
سكساوي نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حضن دافئ
المشاركات: 36
معدل تقييم المستوى: 0
سيدة القصر is on a distinguished road
افتراضي


م شكووووووووووور قصتك اثارت جسدى
سيدة القصر غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
مجموعات Google
اشتراك في سكس عربي
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
قديم 06-13-2010, 03:07 AM   #5
سكساوي جديد
سكساوي جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
khaled181983 is on a distinguished road
افتراضي


اخو البنات


قصه و احداث حقيقيه


DodaLoda كتابه :

انا اجامع اختى الكبرى منذ سنين طويله ونعيش مع بعضنا وحدنا كأننا زوجين منذ سنين طويله حيث ارجع من عملى فأجدها فى المطبخ تجهز الغذاء ثم نستريح قليلا وننام قيلوله العصر ثم انزل مساء اما لعمل او لمقابله الاصدقاء و ارجع لاجدها تنتظرنى بقميص نوم جميل لنبدأ ليله ناريه فى جنس و حب و رقص , تماما مثل اى زوجين فى منزلهم , وكل سكان العماره يعرفون اننا زوج و زوجه , ونسافر المصايف و الرحلات سويا ولا مشاكل نهائيا فى الاقامه سويا فى الفنادق حيث اننا اخوات.

انا اسمى ( كريم ) وعمرى الان 27 عاما واختى اسمها ( سميه ) وعمرها الان 39 عاما ولنا اختين متزوجتين هم ( سحر ) 37 عاما و ( عبير ) 34 عاما و كنت انا الولد الذى جاء بعد طول انتظار حيث الفرق بينى و بين عبير التى تكبرنى مباشره 7 سنوات و كنت دره العائله و اميرها منذ ولادتى و نحن من محافظه بعيده عن القاهره . كتوفى منذ كان عمرى عامين و لا اذكره و تزوجت سميه لما كان عمرها 19 عاما وظلت متزوجه خمس سنوات دون انجاب واكتشفنا ان عندها عيب خلقى فى الرحم يمنع الانجاب نهائيا وكان ذلك سببا فى طلاقها ورجوعها معنا فى البيت , واكتملت المشاكل بوفاه والدتى مفاجئه لما كان عمرى 13 سنوات اى بعد طلاق سميه بأقل من سنه مما زادها كأبه و حزن.

ولا اذكر كيف وكتى بدأت علاقتى الجنسيه بها ولكنى اذكر جيدا اننا اعتدنا جميعا انا و اخوتى البنات ان لا كسوف بيننا و نغير ملابسنا امام بعضنا دون احراج و كنت اراهم كثيرا عرايا امامى .

وبعد وفاه والدتى وخلو البيت علينا انا و سميه المطلقه و عبير حيث كانت سحر متزوجه منذ عامين وعبير مخطوبه , وكنت وقتها فى بدايات بلوغى ولم اكن اعرف الكثير عن الجنس , كنا انا و عبير و سميه كثيرا ما نجلس عرايا تماما مع بعضنا و كان اغلب حديث الاثنتان معا عن الجنس حيث تعلم سميه عبير من خبرتها حيث ان عبير ستتجوز بعد سنويه وفاه امى الاولى , وكثيرا ما كانوا يستعينوا بى لتوضيح اشياء جنسيه بينهم و ساعدهم فى ذلك بلوغى و انتصاب عضوى , وكثيرا ما اتخذت مكانى بين افخاذ سميه او عبير ولكن دون دخول فيهم , واصبح الوضع عادى جدا و تعلمنا انا و عبير كل شئ من سميه التى وضحت لنا كل الاوضاع و الاشكال و الطرق و القبلات , والقبلات هى الشئ الذى كان متاحا بيننا اى وقت حيث كنا نتبادل القبلات من فمنا لفترات طويله .

ولكن ذلك لم يمنع حدوث بغض التجاوزات وقتها ومنها انه عده مرات لم اتحمل كثيرا و كنت اقذف لبنى عليهم و لكن سميه بخبرتها كانت تسرع و تغسل لعبير و تنظفها اما هى فلم تكن تهتم بذلك لنفسها حيث كانت تعرف انه لا امل فى حدوث حمل , و اول مره حدث شئ فعلى بيننا حيث كنت بين فخذى سميه لتشرح شيئا معينا لعبير ودون قصد منى او منها دخلت بزبرى فى كثها . ورغم ان الوضع لم يستمر الا ثوان وخرجت سريعا الا اننى شعرت بدفء و نعومه و انزلاق و ارتجاف لم اشعر بجمالهم حتى وقتها , ولما حدث ذلك تسمرت سميه و عبير الاثنان مذهولين لدقائق ثم انفجرا فى ضحك و هزار بعدها.

وتزوجت عبير بعدها وانتقلت لبيت زوجها و بقيت انا و سميه وحدنا . وكانت عيشتنا غريبه بعض الشئ حيث كنا نجلس عرايا اغلب الوقت خاصه فى الصيف و كانت لما تأتى سحر او عبير تنتضم لنا عاريه , وكنا انا و سميه نستحم سويا و لكن لا يحدث شيئا جنسيا بيننا الا القبلات الفميه قبل النوم.

وطلبت منها ان تعلمنى المزيد عن الجنس بتفاصيل اكثر وتدريجيا دخل زبرى لكثها مره اخرى لفتره ثوان وشعرت بنفس الشعور الجميل مره اخرى , وكل مره تاليه كانت المده تزيد بحجه التعليم والتدريب , وخلال سنه واحده كنت اجامع سميه جامع جنسى كامل مثل اى زوجين وبكل التفاصيل و المهارات التى تعرفها و علمتها سابقا لعبير.

وكانت ترقص لى اما بقمصان نوم او عاريه تماما ثم تمص لى زبرى لمده طويله وبعدها الحس لها كثها لفتره مماثله و كنت اعشق طعم و رائحه كثها وكنا نتبادل كل انواع المص و اللحس كأن كل واحد منا لا هدف له الا امتاع الاخر و ليس نفسه , ثم يبدأ النيك فى كل الاوضاع الممكنه طوال الليل على شكل دورات , وتنتهى كل الدوره بقذف لبنى وعاده اول دوره تستمر دقائق معدوده واخر دوره وهى الرابعه او الخامسه تستمر فتره طويله جدا دون قذف و تنتهى حين نرهق ونسقط على السرير غارقين فى التعب و الضحكات.

وكنا كثيرا ما نشغل افلام الفيديو الجنسيه امامنا على التلفزيون لتندمج اصواتنا مع اصوات النساء فى الفيديو , و كنا نفعل كل ما يفعلونه و اكثر ولم يكن احد منا انا او سميه يبخل او يرفض طلب للاخر . وكانت سميه تطلب من لحس و مص بزازها او كثها او حتى شرجها وكنت افعل حتى تشبع تماما .

اما انا فلقد فعلت فيها كل ما تمنيت و طلبت و كانت توافق و تسعد ايضا , حيث قذفت لبنى فى كل جسمها وكثيرا داخل كثها و على طيظها و على بطنها وعلى بزازها و كثيرا كثيرا اغرقت وجهها , وايضا كثيرا ما قذفت داخل فمها و كانت تبتلعه وهى سعيده , وكنت اجعلها تدخله داخل شرجها بيديها وتفعل .

اما بالنسبه لنيك الطيظ فلم يكن كثيرا وهى لا ترفضه ابدا طالما قررت ان افعله و لكننى لم احبه جدا وكنت افعله على سبيل التغيير كل فتره وكنت اقذف كل لبنى داخل شرجها واملئه حتى نهايته.


تصوير بالموبيل لجسم سميه






تصوير بالموبيل لسميه تمص زبرى ثم تستعرض جسمها

ولم تكن سحر او عبير حتى وقتها يعرفون ما يحدث بينى و بين سميه , وكنت اغار على سميه جدا و لا اسمح لها بالخروج من المنزل وحدها رغم انها هى و كل اخواتى محجبات و ملابسهم واسعه و محتشمه جدا . ولكنى كنت اغير بشده على سميه بالذات حيث هى اجملهم جسما فهى بيضاء طويله ممتلئه قليلا ذات اطياظ منتفخين طريين بشده وبزاز نضره متوسطه الحجم ذات حلمات ورديه لم يفسدها حمل او رضاعه مثلها مثل المراهقات وكانت انحناءات جسمها كله شديده الانسياب و النعومه و الاغراء.

ولما نجحت فى الثانويه العامه حدث انه كانت كليتى فى القاهره وطبعا حتى لا اسكن فى المدينه الجامعيه قررت سميه بيع شقتنا وشراء شقه جديده فى القاهره والانتقال فى العيش معى هناك و هذا ما تم فعلا وسكننا فى شقه صغيره فى المنيل واشتريت سياره صغيره و كنا انا و هى نمتلك رصيد جيد فى البنك كنا ورثناه من والدنا و الدتنا و كنا نعيش من ارباحه كل السنوات الماضيه.واستمرت الحياه فى القاهره كما كانت فى بلدنا سابقا انا و سميه زوجين فى البيت و اخوات فى الخارج , ووتقدم عده عرسان للزواج من سميه بعضهم ينظر لميراثها و اخريين لجمالها واخريين لتربيه اولادهم ولكنها رفضتهم جميعا وفضلت البقاء معى .



سميهترقص بمناسبه الشقه الجديده





اختى سميه تستعرض طيظها لى كما طلبت منها

وكانت اول المشاكل بيننا بعد انتقالنا للقاهره بحوالى تسعه اشهر قبل امتحانات العام الدراسى بفتره وكانت بسبب ( مايسه ) . ومايسه جاره لنا فى نفس العماره اكبر منى بحوالى عامين و خريجه معهد حاسبات ومتزوجه حديثا فى العماره قبل وصلنا بعده اشهر.

تعرفت عليها فى الاسنسير وتحدثا عده مرات واصبحنا اصدقاء سريعا لقرب سننا واخبرتنى انها تزوجت زواجل تقليديا من قريب لها لا تحبه , ولم يمضى على تعارفنا الا شهرين وكنت اجامعها فى بيتها عندما يخلو من زوجها.

وكانت هايجه جدا وتحب الجنس بشده و زوجها لا يعطيها ما يكفيها ولكنى بخبرتى كنت اعرف كيف اشبعها حتى انها كانت تطلبنى كل يوم ولكننى كنت اذهب لها بمزاجى ووقتما ارغب مما كان يغضبها ولكنها لا ترفض دخولى ابدا.

ولم تعرف سميه بعلاقتى مع مايسه الا من رسائلها على موبيلى التى تبثنى فيها غرامها و شوقها وكذلك صورها العاريه على الموبيل ايضا و غضبت منى جدا ودارت بيننا احاديث غاضبه كثيرا وهى تظن نفسها غير كافيه وانها كبرت فى السن ولم اعد ارغب فيها رغب انه منذ بدايه علاقتى بمايسه لم تتغير علاقتى بسميه ابدا وجنسنا شبه اليومى. و انقطعت علاقتى بمايسه فتره طويله من بعدها وكانت سميه ترى كل رسائلها على الموبيل التى ترجونى ان اذهب لها , وبعد فتره سمحت لى سميه ان اذهب لها ولكن على شرط ان اخبرها اولا.

كانت سحر و عبير يأتون لزيارتنا اما وحدهم او مع ازواجهم ويقضون معنا عده ايام كل فتره , وكانت سحر اختى الوسطى قد ارتدت النقاب بعد ولاده ابنها الثانى ولكن ذلك لم يمنع نهائيا انها كانت براحتها تماما فى وجودى وعندما اتت لزيارتنا اخر مره كنت فى الحمام استحم انا و سميه واتت و خلعت عاريه وانضمت لنا فى الحمام وبعدها خرجت سميه بعد ان انتهت من حمامها وتركتنا انا و سحر فاسترخنا فى البانيو معا نتكلم فى حياتنا لمده ساعتين.

ولقد كان زوجها يمتلك ارض زراعيه فى منطقه صحراويه تملكها من الحكومه ليستصلحها للزراعه و دعتنا لزيارتها معها , وبالفعل ذهبت انا و هى وسميه بسيارتى الى تلك المزرعه ورغم بعدها عن العمار وطول المسافه اليها الا انها كانت جميله جدا ومريحه للاعصاب وقضينا هناك ثلاث ايام واضطر زوج سحر للسفر يوم كامل لاحضار بعض مستلزمات الارض على ان يعود صباح اليوم التالى مطمئنا لوجود رجل فى المزرعه حيث يخاف على زوجته من تركها وحدها هناك .

وفى ذلك اليوم الذى سافر فيه زوج سحر وتركنى مع سحر و سميه وحدنا فى الخلاء فعلنا الكثير من الاعاجيب ولا يرانا مخلوق حيث خرجنا جميعا عرايا فى الهواء ووسط الزراعات وعلى الطريق وكنا اول مره فعل تلك الاشياء المجنونه ولكنه كان يوم لا ينسى ابدا من حياتنا واحسسنا فيه انا و سميه بمتعه فاقت متعه الجنس نفسه , حتى سحر المنقبه كانت عاريه فى الهواء تستمتع بالهواء على كل جسمها وكانت سعيده جدا , ومضى كل اليوم هكذا ولكن كل شئ عاد لطبيعته قبل عوده زوجها ثانى يوم صباحا ورجعت بعدها انا و سميه الى بيتنا بعد تلك الاجازه الصغيره الرهيبه.



التصوير النادر لسميه براحتها فى الارض الزراعيه الخاليه

كان اول من عرف بعلاقتنا انا و سميه كانت سعديه او ( ام رجب ) كما كنا يطلق عليها وهى عامله فقيره كانت تأتى لمساعده اختى فى تنظيف و تجهيز الشقه كل فتره وكانت فى منتصف الاربعينيات من عمرها وزوجها متوفى وكانت سمينه وقويه الجسم و كانت تعمل لتصرف على اولادها.

ويومها اتت صباحا لتنظيف الشقه وكنا انا و سميه نائمين عرايا ولما طرقت الباب ارتدت سميه روب سريعا واغلقت علي الباب وفتحت لها ليبدأ فى تنظيف الشقه ولاحظت ام رجب فورا ان سميه عاريه تحت الروب وبعدها دخلت سميه الحمام وفتحت ام رجب علي الباب وانا نائم لا ادرى ورأتنى عاريا تماما ويومها ادركت ان بيننا شيئا ولكن لم تتكلم.

وبعد ذلك بحوالى شهر اتت لزيارتنا مفاجئه مساء بدون ان نطلبها وكنا فى الحمام نستحم وارتديت الروب وفتحت لها مبتلا وابتسمت ام رجب بخبث وطلبت لقاء سميه ضرورى ودخلت انا وخرجت لها سميه ايضا وكانت ترتدى الروب ومبتله ايضا وابتسمت لها ابتسامه خبيثه ايضا وطلبت منها سلف مبلغ مالى لضائقه ماليه وتأسفت لها لقطع حمامنا كأنها تعلمها اننا كنا نستحم معا , ولم تشأ سميه اغضابها مؤقتا واعطتها ما تريد و كان مبلغ تافها وطلب منها ان تأتى لها بعد غد لتنظيف البيت.

ويومها وعند عودتى مساء اخبرتنى سميه انها تكلمت مع ام رجب بصراحه وهى تعرف اننا نجامع بعضنا ووعدتها بكتم السر وسألتها ان كانت سوف تستغل ذلك وتبتز مننا اموال فاخبرتنى انها ليست كذلك حتى انها كانت تريد جزء من المبلغ الذى استلفته ولكن سميه رفضت واعطتها مبلغ صغير اضافى.

ومع الوقت اصبحت ام رجب صديقه جدا لاختى وتأتى شبه يوميا عندنا ولكن لم تطلب يوما قرشا واحدا ولكن سميه كانت تعطيها مبلغا كل حينا واخر , حتى عادات ام رجب تغير فى بيتنا واصبحت تجلس او تنظف البيت بقميصها الداخلى وكنت اهزر معها كثيرا ببضربها على طيظها الكبيره او قرص اثدائها الضخمه .

وفى يوم كانت تستحم عندنا بعد تنظيف البيت ومعها سميه وفتحت عليهم الباب وانكسفت ام رجب بشده وحاولت مداره جسمها الضخم وانا وسميه نضحك عليها ولم اتركها الا بعد ان ضربتها على طيظها الضخمه على اللحم عده مرات.

وولم تمضى بعدها عده ايام الا وكنت استحم معهم عاريا وهزرنا كثيرا وامسكت ام رجب زبرى بيديها وحشرته انا بين فلقتى طيظها الضخمه حتى اختفى تماما , وانقلب الهزار جدا وسخنا انا و سميه ودخلنا حجرتنا وتركنا ام رجب فى الحمام واندمجنا نحن الاثنان فى جماع محموم ونحن مبتلين تماما ودخلت علينا بعدها ام رجب وكانت اول مره ترانى اجامع سميه وتمددت على السرير جانبنا تشاهد و تستمتع وكانت اول مره اجامع سميه واحد يشاهدنا كنت انا اهزر معها كل فتره بقرص بزازها ثم جذبته الى فمى وبدأت امص حلمات بزها الكبيره والتى ربما لم يلمسها فم منذ عشرات السنين ولم تكن ام رجب تتأوه او تصرخ مثل سميه عندما افعل معها ذلك وانما كانت تبتسم وتعصر بزها فى فمى كأنها تريد ان تدخله كله.



تصوير بالموبيل لام رجب دون علمها وهى تستحم عندنا

وكان الامر وقتها لا يتدعى الهزار بالنسبه لى او لسميه ولم اكن افكر نهائيا فى نيك ام رجب رغم كونها عاريه جانبى وكون بزها فى فمى و لكن ام رجب كانت هاجت جدا كما لم تهيج فى حياتها ووجدها تنام على ظهرها وتفشخ فخذيها ليظهر كثها الكبير القديم وتطلب منى ان انيكها ونظرت لها و ضحكت ثم نظرت الى سميه التى كانت وقتها تجلس فوق زبرى وانا اتوقع ان اراها غاضبه و لكنها كانت تبتسم و غمزت لى ثم قامت من فوق زبرى . ووجدت نفسى اعتدل بين فخذى ام رجب وسميه جانبى ودخلت فى كهف كث ام رجب لاول مره و صرخت صرخه لم تصرخها سميه او مايسه عندما ادخل فيهم زبرى , وكانت الست تتلوى كان زبرى نار داخل كثها و بزازها الضخمه ترتج مثل جبال اللحم مرتطمه بوجهها وكان الاحساس بزبرى داخل كثها يختلف تماما عن سميه و مايسه وكانت فخاذها الكبيره تعتصرنى داخلها ثم قبلتها فى فمها ورغم شكى فى البدايه الا ان قبلتها كانت جميله جدا وفمها طرى و لين وكانت تمص شفاتيى و لسانى بخبره و مهاره واندمجت معها فى قبلات حاره طويله لذيذه وكان ينتابنى شعور رهيب وانا انيك ام رجب وان اعرف انها لم تلمس الرجال منذ وفاه زوجها من اكثر من عشرين عاما , وكان شعورى كمن يزرع ارض بور منذ سنين ويرويها بالمياه و يراها تنبت امامه.

والاجمل ان سميه كانت سعيده وتبتسم عكس توقعى كأن رؤيتها لست اخرى تتناك امامها يهيجها اكثر و يمتعها كثيرا و كانت احيانا تقبل ام رجب من بزازها او فمها و احيانا تدعك لها طيظها . ثم بعدها قلبت ام رجب فى الوضع الكلابى الذى ربما لم تجربه فى حياتها من قبل واستقبل طيظها الكبيره الضخمه ليختفى زبرى مره اخرى فيهم و لكن هذه المره يصل الى كثها ويخترقه حتى نهايته وساعدتنى سميه كثيرا بفتح طيظ ام رجب امامى وانا وهى نتبادل القبلات.

وبعد حوالى ساعه كامله مع او رجب فى السرير فى النيك انتهى الجماع بقذف كل لبنى داخل كثها كأننى ارويه بعد طول عطش , وخرجت ام رجب الى الحمام وهى تقول انها لا تصدق نفسه و انها قد نامت مع رجل مره اخرى بعد ان ظنت ان هذا الموضوع انتهى بالنسبه لها منذ سنين.

وبعدها تكررت لقاءتى معها كل فتره فى وجود سميه او وحدنا و كانت تعشق الجنس معى وتحس انها تصغر فى السن عندما انيكها و ارويها بلبنى.

اما بخصوص عبير اختى التى تكبرنى مباشره والتى تعلمنا معا فنون الجنس سويا فلقد انشغلت فى حياتها قليلا و بحملها المبكر بعد زواجها ثم انجابها ثم حملها مره اخرى بعد ولادتها الاولى بعشره اشهر , و كانت تأتى لزيارتنا بأستمرار وكان شكلها غريبا عندما تخلع عاريه و تجلس معنا وهى حامل ببطنها التى تسبقها

وبعد ولادتها الثانيه ببضعه اشهر سافر زوجها للعمل فى الخليج واخبرها انه سيجهز اموره ويرسل لها لتلحق به خلال عده اشهر وطبعا اختارت هى البقاء معنا لحين يرسل لها وبالفعل جاءت هى و طفليها واستقرت معنا , ومن يومها قلت زيارات ام رجب لنا وتقريبا انعدمت لقاءاتى بها.

ولان عبير لا يخفى عليها شيئا عرفت عن علاقتى بمايسه كل شئ من سميه واخذت تطلب منى ان احكى لها التفاصيل وماذا نفعل بالضبط وكنت اضحك وارفض .


تصوير قديم لعبير وهى تستحم فى بيتها وهى لا تعرف انى وضعت الموبيل ليصورها

ولان البيت كان به حجرتان فقط للنوم وكانت سميه طبعا قبل مجئ عبير تنام معى فى حجرتى , اضطرت بعد وصول عبير ان تنام فى حجرتها مع عبير وانا وحدى فى حجرتى وكانت احيانا تسلل الى لجماع سريع ثم تعود الى سريرها.

واكتشفت عبير الوضع خلال اسبوع واحد من وصولها فلقد كانت تستيقظ ليلا لارضاع طفلتها ويومها شاهدت سميه وهى تخرج من حجرتى وتتسلل لسريرها و ثانى يوم مباشره واثناء جماعنا وجدناها فوق رأسنا تبتسم بخباثه ولم يكن هناك مجال للانكار وضحكنا انا وسميه وكنا نعرف فى قراره انفسنا انه لا خوف من عبير نهائيا وسألتنا متى بدأ الامر وذهلت لما عرفت انه من قبل انتقالنا للقاهره وبعد زواجها مباشره , وامسكت زبرى واخذت تلعب به و سألتها سميه مباشره ان كانت تريدنى ان انيكها فضحكت وقالت انها مش عارفه و هتفكر فى الامر , وتركتنا نكمل ليلتنا براحتنا معا .

بعد يومين وجدت ام رجب تنتظرنى على باب العماره وطلبت منى ان اتى اقابلها غدا فى عنوان اعطته لى كنت اظنه عنوانها واحسست ان الشوق قد بلغ منتهاه معها وفخرت بنفسى ولكننى ترددت ان اذهب لها ولكنها الحت بشده ووافقت.

فعلا ذهبت الى العنوان التى اعطته لى و كان فى منطقه شعبيه وطرقت الباب وانا متردد و فتحت لى سيده اول مره اراها مبتسمه بشده وادركت اننى اخطأت العنوان واعتذرت ولكنها نادتنى بأسمى و دعتنى للدخول وكانت محترمه ترتدى عبايه منزليه وطرحه , ودخلت وانا احس انى ادخل الفخ برجلى وكانت المفأجاه الكبرى فى الداخل , ووجدت ام رجب فعلا جالسه ومعها سيدتين اخريتين وعرفتنى عليهم جميعا و كانوا " فايزه " التى فتحت لى وصاحبه الشقه وعمرها 38 سنه وارمله وايضا " مديحه " 30 سنه ربه منزل و اخيرا " عزيزه " 55 سنه , ولم افهم وضعى بالضبط واخذتنى ام رجب جانبا و قالت لى و هى تضحك انهم غلابه بس دفعوا اللى يقدروا عليه علشان يقضوا يوم جميل وفهمت على الفور انها اخذت منهم فلوس لكى اجامعهم ورفضت وقلت لها اننى لن افعل ذلك فترجتنى واخبرتنى انه لو المشكله الفلوس فسوف ترجعها لهم ونظرت لهم مره اخرى وكانوا كلهم ينظرون لى مبتسمين وهم جميعا من بسطاء البلد الذى اراهم كل يوم فى الشارع او الحاره وسألت ام رجب عن الجده عزيزه وهل ترغب هى الاخرى فضحكت وقالت انهم اكثر من دفعت فيهم , وفى النهايه رجعت و جلست بينهم ولا ادرى ماذا افعل وكانوا مكسوفين وادركت انها اول مره يفعلون شيئا كهذا و كانوا ينظرون لى مبهورين غير مصدقين ان هذ الشاب الوسيم الانيق ذو الرائحه العطره ابن الناس سوف يجامعهم وهم الذى كانوا او مازالوا متزوجين لعمال و صنايعيه تفوح منهم رائحه العرق طوال اليوم.

وجلسنا جميعا ننظر لبعضنا لا نعرف كيف نبدأ و قامت ام رجب لتشعل الجو وخلعت ملابسها حتى ظلت بالكلت فقط وتجرأت بعدها مديحه اصغرهم و اجملهم وخلعت هى الاخرى وظلت بالكلت و السنتيان , ثم قمت انا وامسكت فايزه صاحبه المنزل وبدأت افك لها ملابسها وهى صامته تماما حتى تركتها عاريه كما ولدتها امها واخذتها فى حضنى اقبلها واتحسس جسمها ثم اتجهت الى الجده عزيزه والتى ساعدتنى كثيرا فى خلع ملابسها ورغم امتعاضى قليلا لجسمها العجوز المترهل الا اننى قبلتها من فمها واحسست انها اول مره تقبل رجل من فمه.

وقررت ان اخذهم اثنين اثنين حتى ننتهى سريعا و اخذت مديحه اصغرهم و عزيزه اكبرهم ودخلت الى حجره النوم واغلفت الباب , وطبعا بدأت مع مديحه بقبلات و تقلبات على السرير حتى هجت تماما وانتقلت بعدها الى كث عزيزه العتيق الذى كان واسعا فضاضا له شعور غريب جدا واخذت انيك فيها و جسمها يهتز كله امامى وجذبتى اليها و كانت تأكل فمى فى فمها اكلا وتخبرنى الا اترك كثها ابدا وان انيكها للابد لتعوض حرمان سنين طويله , وبعدها بفتره انتقلت لكث مديحه النضر الضيق الذى نشط معه زبرى ثانيه وكانت صرخاتها تصلهم فى الخارج .

وطوال ساعه الا ربع كنت انيك فى الاثنتان مثل الماكينه وهم لا يشبعون وقذفت لبنى اول مره على بزاز عزيزه المترهله ثم ثانى مره على طيظ مديحه التى عرفت انها تعمل ممرضه.

خرجنا نحن الثلاثه عرايا نضحك ووجدنا ام رجب و فايزه فى الصاله يتكلمون فجلسنا معهم واحضروا لى عصير وجلسنا ندردش جميعا لمده نصف ساعه تقريبا ثم اخذت فايزه ودخلت حجره النوم واخذت اقبل جسمها كله وامص بزازها اللذيذه وكان اجمل ما فيها طيظها الكبيره , وهى الوحيده التى مصت لى زبرى ثم بدأت انيكها وكان كثها لم يدخله زبر منذ وفاه زوجها , واعدت له انا الحياه واعاد لها هو الحياه.

واحتضنتها بقوه وفمى لا يفارق فمها وصدرها معصور فى صدرى واخذت انيك بكل قوتى , وانضمت لنا ام رجب وقتها وتركت كث فايزه يرتاح قليلا وانتقلت لكث ام رجب بعد فتره غياب.

وطوال ساعه كامله بذلت فيها مجهود لم ابذله فى حياتى وزبرى يعمل بقوه وعنف و كنت احس فيه بألم كبير من طول فتره الانتصاب دون قذف حتى اتت النهايه بعد ان انتهوا الاثنتان تحتى ليقذف كل لبنى فوق طيظ فايزه التى لم تتحرك من مكانها من التعب تاركه المنى مغرقا طيظها ينسال بين الفلقتين على شرجها و كثها .

ودخلا علينا بعدها مديحه و عزيزه وكانوا عرايا كما تركناهم ليجلسوا معنا وكنت سعيد جدا وانا انظر لهم جميعا عرايا وان كذلك وسطهم مثل شهريار , ثم تركتهم فى السرير وارتديت ملابسى ورحلت بعد ان ودعتهم جميعا بقبلات فى الفم وعلى البزاز و الطياظ.


تصوير تحت طلبى لفايزه بالموبيل وقد جعلتنى اقسم الا اجعل احد يراه

اما فى البيت فلقد تحملت عبير فوق توقعى و لم اجامعها لمده اسبوعين وهى تشهد اغلب لقاءاتى مع سميه وتقول اننا نتجامع اكثر من المتزوجين فعلا , ولكن فى النهايه استغلت خروج سميه صباحا ووجدها جانبى فى السرير و يبدوا انها كانت تريد ان اكون لها وحدها وبدأنا بالقبلات الحاره و لم تكن اول مره اقبلها من فمها و لكن هذه المره بطعم جديد جدا وكان جسمها ضئيل قليلا عن سميه وخفيفه جدا وكنا نقلب معا فى ضحكت ثم مصت لى زبرى وكانت استاذه مثل اختها الكبرى ولحست لها كثها الجميل .

وبدأ الجماع بعدها مباشره ودخلت بزبرى فى ثانى اخت لى ودفنته فى كثها حتى اخره وهى تتوجع وتتأوه وانا اصرخ من المتعه ثم بدأ النيك السريع وهى تضربنى على صدرى وعيناها متسعتان من الالم الجميل. وبعد فتره نمت انا على ظهرى وركبت هى فوق خازوق زبرى لتتحرك فوقه بمهاره تحسد عليها ثم نزلت بفمى امص بزازها , وافأجى بلبن يملأ فمى فنضحك نحن الاثنان وتمسك هى بزها وتعصره فى وجهى لتغرقه باللبن.

ثم انقلبت فى وضع الفرسه وقمت انا خلفها وامسكت طيظها الجميله لانيكها فى كثها فى هذا الوضع اللذيذ واندمجا تماما ولم نعد نشعر بما حولنا او نسمع سوى صوت اهآتنا , وفوجئت بطيظ اكبر من طيظ عبير تستقر بجانبها فى نفس الوضع , وكانت سميه قد اتت ونحن لم نشعر بها مباشره , ونظرت الاختان الى بعضهم و هم منكبتان على وجههم فوق السرير وطياظهم موجه الى زبرى وضحكتا الاثنتان وقبلا بعضهم بعض القبلات السريعه من الفم .

وخرجت انا من كث عبير الى كث اختها الكبرى لفتره معقوله ثم عدت الى كث عبير لاستمر دقائق معدوده ثم اقذف كل لبنى فوق ظهرها.

وجلست انظر لهم والتقط انفاسى وانا امسح وجه عبير الملئ بالعرق , ولكن سميه كانت لم تنتهى بعد وانحنت على ظهر عبير اختها تلحس لبنى بلسانها وكانت تحب طعمه وكثيرا ما شربته امامى , واخذت تلحس فيه حتى مسحته تماما وغرق وجهها وفمها به وانحنت تقبل عبير من فمها ولبنى ينسال بين شفتيهم ولسانهم , وكان ما يفعلونه الاثنتان يفوق كل ما رأيته فى حياتى تهيجا و فجورا حتى ان زبرى كان منتصب بشده وبدأ يقذف مره ثانيه دون ان يلمسه احد.

واندمجت الاثنان فى القبلات الحاره ولحس اللسان ثم بدأ عبير تمص و تلحس بزاز سميه ثم تبادلا الادوار وانا اشاهد واتمتع , وبعد فتره انقلبوا فوق بعضهم بحيث كانت عبير فوق سميه بالمقلوب وكل واحده فمها فى كث الاخرى تلحسه لها , ورأيت بعينى عبير تدخل اصبعين فى كث اختها الكبرى وتلحس لها شفرات كثها . اما سميه فلقد كانت تضع اصبعا فى كث عبير واصبعا فى شرجها وتدعك الاثنان معا .

ولم اتحمل اكثر و قمت لاشارك فى تلك الملحمه واستقريت فوق وجه سميه وخلف طيظ عبير ليرجع زبرى يدخله مره اخرى واحسست بلسان سميه يلحس كيسى والخصيتين . ثم قامت عبير ودخلت انا بين فخذى سميه لانيكها قليلا وعبير تعتصر وتفعص فى بزاز اختها الكبرى , ثم نمت على ظهرى لتركب عبير فوق زبرى مره اخرى وتركب سميه فوق وجهى وكنت اراهم من تحت كث سميه وهم يتبادلان القبلات ولحس الالسنه.

واخيرا انقلبت خلف طيظ سميه انيك في كثها الجميل وعبير جانبى تقبلنى فى فمى ثم نقلت زبرى الى خرم طيظ سميه واتسعت عينى عبير فلم تكن تعرف اننى انيك سميه فى طيظها ايضا , وامسكت بز عبير وعصرت قليل من اللبن فوق زبرى لينزلق داخلا فى طيظ سميه حتى اخره الى انتفضت من الدخله القويه ثم بعدها بدأ التحرك البطئ الذى يسرع مع الوقت حتى كتمت عبير صرخات اختها بوضع فمها فى فمها حتى حان لحظه القذف واخرجت كميه رهيبه من اللبن داخل شرج سميه . ولما خرج زبرى بدأ اللبن ينسال خارجا وسقطنا نحن الثلاثه على السرير واخذتهم فى حضنى اشكرهم على انيكه التى لا تصدق..







اما بخصوص ام رجب فلقد وجدتها تطلبنى على المحمول وتعطينى عنوان اخر فى نفس المنطقه لاذهب اليه ويبدأ انها احترفت تكوين حفلات الجنس للنساء المحرومات .. وذهبت فعلا الى العنوان وانا احس كأننى عنتر زمانى وكنت اتوقع انا اجد نفس المجموعه السابقه , وفتحت لى ام رجب ودخلت لاجد اربعه نساء امامى لا اعرف منهم الا فايزه صاحبه الشقه التى اقيمت بها اول حفله.

وكانت المجموعه هذه المره غريبه جدا فيهم سيده سمراء جدا سوداء واسمها ( شريفه ) من اصل سودانى وقصيره وسمينه جدا واخرى منقبه ولم تخلع نقابها وقالت ان اسمها ( هبه ) وكنت اعرف انه ليس اسمها واشترطت الا اخلع عنها النقاب ابدا وكنت اعرف انها لا تريدنى ان اتعرف على وجهها ولا اعرف ان كانت منقبه اصلا او هى ارتدته من اجل تلك الحفله فقط . واخيرا كانت ( جوزفين ) وهى قبطيه ذات شعر قصير وفى اواخر الثلاثينيات من عمرها , ولا اعرف كيف تجمع ام رجب تلك النساء ولم اسألها ولا اعرف ان كانت تقاضت منه اموال ام لا .

ولكن استمرت تلك الليله الرهيبه من حوالى الثالثه ظهرا حتى الثامنه مساء وكان جماع جميل لا يوصف وخاصه مع ( هبه ) المنقبه التى خلعت كل شئ واصبحت عاريه تماما الا من النقاب و كان جسمها ابيض كالشمعه وطرى و لين و ناعم كالحرير وكانت اكثرهم هيجانا واعلاهم صوتا فى الاهات .

اما شريفه السوداء ذات الجسم الغريب فتحس ان نصفها الاعلى لا يمت بصله لنصفها السفى فهى من اعلى مليئه قليلا ذات بزاز منتفخه بشده كأنها كرات وطيظها تبرز بطريقه رهيبه عن جسمها حتى ان الزاويه بين ظهرها و طيظها تكاد تكون قائمه وكان النيك فيها له مذاق غريب و لذيذ ام اجربه من قبل

اما جوزفين فلها حركات غريبه وتأوهات عجيبه رغم انها متزوجه لكنها كانت تتناك كأنها تتناك للعمر كله , فايزه تتطوت كثيرا عن المره السابقه واصبحت اكثر جرأه و مهاره

الحق يقال كانت حفله جنسيه لا تنسى وقبله الوداع مع هبه بنقابها وهى راحله كانت احسن ختام.
khaled181983 غير متواجد حالياً  
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



سجل دخول كعضو لاغلاق كل نوافذ الاعلانات المزعجة .


سجل دخول كعضو لاغلاق كل نوافذ الاعلانات المزعجة .

عضو الشبكة الجنسية العربية

بنات دريم

     



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
ظ„ظٹظ†ظƒط§طھ - ط¯ط¹ظ… : SEO by vBSEO 3.5.1 Designed & TranZ By Almuhajir
www.banatdream.com
كلام السكس| تعارف سكس| قسم تعارف الموبايل| تعارف شواذ| تعليم سكس| حوار سكس| نكت سكس| العاب سكس| منتدى الطلبات والعروض| قصائد السكس وبوح الخواطر| افلام سكس| افلام سكس عربي , كاملة| افلام سكس عربي , قصيرة| افلام سكس مشاهير| افلام سكس اجنبي| افلام سكس رقص عربي| افلام منايك شاذين| غرائب الجنس| افلام سكس محارم| افلام سكس كرتون| افلام اغتصاب سادية| افلام سكس السحاق| افلام سكس اجنبي dvd| صور سكس| صور سكس عربي| صور سكس مشاهير| صور سكس اجنبي| صور افلام سحاق| صور سكس كرتون| صور سكس مضحكة| صور الاجسام الكبيرة| صور وافلام فضائح الشات| صور منايك شاذين| قصص سكس| قصص سكس حقيقية| قصص سكس محارم| قصص سكس سحاق| قصص سكس اغتصاب| قصص اللواط والشذوذ| منتديات الشكاوي والاقتراحات| منتدى الشكاوي| منتدى الاقتراحات| طلبات الاشراف| صور الخاصه بي الاعضاء| صور سكس هندي بكستاني| افلام سكس هندي بكستاني| قسم محذوفات| منتدى افلام وقنوات سكس مباشرة| قسم محذوفات| قسم لاداره والمشرفين| افلام سكس تورنيت Torrent عرب وا اجنبي| سكس افلام وا صور المنقبات والمحجبات| افلام سكس عربي اون لأين| افلام سكس اون لأين| افلام سكس اجنبي اون لأين| افلام سكس هندي بكستاني اون لأين| افلام منايك شاذين اون لاين| افلام سكس السحاق اونلاين| افلام سكس كارتون اون لاين| الـــمـــنـــتـديــــات الــذهــبــيــة| قسم الأفلام الحصريه الذهبية| منتدى صور السكس الذهبي| منتدى المقاطع الذهبيه والحصريه| صور سكس محارم| تعارف السحاق| قسم طلبات زواج سكس| قسم العضويات المدفوعه| افلام للعضويات المدفوعه| صور للعضويات المدفوعه| طلبات الفلام وصور للعضويات المدفوعه| فضفضه في سكس| منتدى شفرات و قنوات السكس العالمية| منتدى طلبات الافلام والصور| صور سكس حوامل| قسم طلبات العضويات المدفوعه| ::: برامـج الـكمـبـيوتــر الـمـفـيدة| قسم تعارف الساديه| خواطر فى الحب والرومانسيه| ورشة التغييرات الادارة|